مؤتمر الأسرة والشباب

مؤتمر الأسرة والشباب

شعار المؤتمر
إعادة اكتشاف حضارتنا الأسرية

محاور المؤتمر
الأسرة، الزواج، النكاح، تربية الطفل، الأخلاق الأسرية

المهرجان الدولي للثقافة والكتاب العربي في تركيا؛ هو رحلةٌ نحو ذاتيتنا وتاريخنا وإخوّتنا. وما زال هذا المهرجان يحافظ منذ يومه الأول على دوره الرائد في تقوية وتدعيم جسور المحبة بين القلوب وذلك من خلال المعارض والمحاضرات والأمسيات التي تُقام في إطاره، وتكمن نقطة الانطلاق في تلك الفاعلية في هذه الرحلة التي تمتد نحو ذاتيتنا وتاريخنا وإخوتنا. وتشتمل هذه الرحلة على: معرض للكتاب، ولقاءات علمية مع كوكبة من العلماء من مختلف أقطار العالم الإسلامي، وغير ذلك من التظاهرات العلمية التي تهدف إلى إعادة اكتشاف ذاتيتنا من جديد. ويهييء المهرجان الدولي للثقافة والكتاب العربي في تركيا الفرصة أمام القراء للتعرّف على آلاف من دور النشر في المجال العربي ومشاهدة آلاف الكتب واقتنائها، كما يوفّر إمكانية الاستماع إلى العلماء المبرّزين الوافدين من مختلف اقطار العالم الإسلامي، والتعرف عليهم.

ولا شك أن هذه الفاعلية التي تُقام على نطاق واسع للغاية ليست واجهة أو سوقا تُعرض فيه كتب الناشرين أمام القراء فحسب، بل إن هذا المهرجان له أهمية كبيرة بالنسبة للعلاقات الدولية، وللأهداف المزمع تخطيطها، وللروابط متعددة الأوجه المقرر إنشاؤها في العالم الإسلامي، لا سيما وأن جماعة القراء والمهتمين بالمراكز البحثية والطلاب والأكاديميين الذين لهم علاقة مباشرة بالمؤلفات العربية في تركيا؛ يعادل أحيانا مجموع بعض سكان الدول العربية، مما يزيد من قيمة الدور الحيوي الذي تضطلع به تركيا كمنصة علمية جديدة في هذا الشأن.

والمهرجان الدولي للثقافة والكتاب العربي في تركيا عبارة عن: معرض للكتاب، مؤتمرات علمية بين علماء الدول الإسلامية، فعاليات ثقافية ولغوية وموروثات شعبية مشتركة بين الشعوب الإسلامية الشقيقة. ولقد أقيم في العام الماضي أول المؤتمرات البحثية حول الحضارة الإسلامية وكان بعنوان: المؤتمر الاقتصادي الإسلامي، وذلك في إطار المهرجان الدولي للثقافة والكتاب العربي في تركيا، ومن المقرر أن يقام هذا العام المؤتمر الثاني من هذه المؤتمرات البحثية حول الحضارة الإسلامية، بعنوان: مؤتمر الشباب والأسرة، وأهم محاوره: الزواج، والنكاح، والشباب، وتربية الطفل، وأخلاق الأسرة، تحت شعار: إعادة اكتشاف حضارتنا الأسرية، وذلك في الفترة من 26-28 فبراير بمركز المؤتمرات السلجوقي بمدينة قونية. ويشارك في هذا المؤتمر العلمي الذي يقام في مدينة قونية وكذلك في المهرجان الدولي للثقافة والكتاب العربي باسطنبول كوكبة من رجال العلم الوافدين من مختلف أرجاء العالم الإسلامي الذين وجِّهت إليهم دعوة أو صُدّق على مشاركتهم من قِبَل المجلس العلمي للمؤتمر.